ارتفع العملة الموحدة اليورو للجلسة الرابعة على التوالي أمام الدولار الأمريكي

0 30

تذبذبت العملة الموحدة لمنطقة الاتحاد الأوروبي اليورو في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع خلال الجلسة الآسيوية لنشهد ارتدادها للجلسة الخامسة من الأدنى لها منذ 14 من كانون الأول/ديسمبر الماضي أمام الدولار الأمريكي على أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الأربعاء من قبل اقتصاديات منطقة اليورو والاقتصاد الأمريكي والتي تتضمن قرارات وتوجهات صانعي السياسة النقدية لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي.

في تمام الساعة 04:58 صباحاً بتوقيت جرينتش ارتفع زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.05% إلى مستويات 1.1439 مقارنة بالافتتاحية عند 1.1433 بعد أن حقق الزوج أعلى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 1.1444، بينما حقق الأدنى له عند 1.1428.

هذا وتتطلع الأسواق عن ثاني أكبر اقتصاديات المنطقة فرنسا صدور القراءة الأولية لمؤشر الناتج المحلي الإجمالي والتي قد تعكس تباطؤ النمو إلى 0.2% مقابل 0.3% في الربع الثالث الماضي، كما قد تظهر القراءة السنوية للمؤشر تباطؤ النمو إلى 0.9% مقابل 1.4%، وذلك قبل أن نشهد صدور قراءة مؤشر إنفاق المستهلك الفرنسي والتي قد تعكس استقرار التراجع عند 0.3% خلال كانون الأول/ديسمبر.

كما يترقب المستثمرين عن أكبر اقتصاديات المنطقة ألمانيا الكشف بيانات التضخم مع صدور القراءة الأولية لمؤشر أسعار المستهلكين والتي قد تظهر انكماش 0.9% مقابل نمو 0.1% في كانون الأول/ديسمبر، بينما قد تظهر القراءة السنوية الأولية للمؤشر ذاته تباطؤ النمو إلى 1.6% مقابل 1.7% في القراءة السنوية لشهر كانون الأول/ديسمبر. 

وتتطلع الأسواق أيضا من قبل ألمانيا لصدور قراءة مؤشر أسعار الواردات والتي قد تعكس تقلص التراجع إلى 0.8% مقابل 1.0% في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، بينما قد توضح القراءة السنوية للمؤشر ذاته تباطؤ النمو إلى 2.1% مقابل 3.1% في القراءة السنوية السابقة، ويأتي ذلك بالتزامن مع الكشف عن قراءة إحصائية مؤشر GFK لثقة المستهلك الألماني والتي قد تعكس تقلص الاتساع إلى 10.3 مقابل 10.4 في كانون الثاني/يناير.

على الصعيد الأخر، تترقب الأسواق حالياً عن الاقتصاد الأمريكي الكشف عن بيانات أولية لسوق العمل مع صدور قراءة مؤشر التغير في وظائف القطاع الخاص والتي قد تعكس تباطؤ وتيرة خلق الوظائف إلى 180 ألف وظيفة مضافة مقابل 271 ألف وظيفة مضافة في كانون الأول/ديسمبر الماضي، وذلك قبل ساعات من الكشف عن التقرير الشهري للوظائف عدا الزراعية ومعدلات البطالة بالإضافة إلى معدل الدخل في الساعة للشهر الجاري.

وذلك قبل أن نشهد الكشف عن بيانات سوق الإسكان مع صدور قراءة مبيعات المنازل الجديدة والتي قد تعكس ارتفاعاً 0.8% مقابل تراجع 0.7% في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وصولاً إلى الحدث المرتقب اليوم وهو قرارات وتوجهات اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح وسط التوقعات بالبقاء على الفائدة على الأموال الفيدرالية عند ما بين 2.25% و2.50% والمضي قدماً في خفض عمليات إعادة شراء السندات بواقع 50$ مليار شهرياً.

- الإعلانات -

Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: